أحزاب تستعمل العنصر النسوي للإنقضاض على رئاسة المجالس الجماعية

شأنكم
2021-09-13T04:20:18+01:00
أخبار
شأنكم13 سبتمبر 2021آخر تحديث : منذ 3 أشهر
أحزاب تستعمل العنصر النسوي للإنقضاض على رئاسة المجالس الجماعية

عمدت عدة هيئات حزبية إلى تزكية العنصر النسوي للتنافس على رئاسة مجالس الجماعات ، في سابقة هي الأولى من نوعها بإقليم تارودانت ، الأمر الذي يعتبر مؤشرا إيجابيا على رغبة الأحزاب في إدماج العنصر النسوي في الحياة السياسية وفسح المجال أمامه لتقلد مناصب المسؤولية التي ظلت حكرا على الرجل لسنوات.

لكن بالرجوع إلى الدوافع الحقيقية التي دفعت بالأحزاب إلى تزكية نساء شابات للتنافس على رئاسة مجالس بعض الجماعات، يتضح أن الأمر لا يتعلق بتغير في عقلية المسؤولين الحزبين ولا بإيمانهم بدور المرأة وبقدرتها على صنع القرار السياسي ، كما ان المسألة بعيدة عن كونها نتيجة تأطير حزبي مقصود هدفه تأهيل المرأة لتكون قادرة على الوصول إلى المناصب القيادية السياسية ، كما هو الحال بالنسبة للرجل.

فخطة تزكية نساء شابات تخفي من ضمن ما تخفيه صراعا سياسيا ذكوريا مشتدا ، وجد في العنصر النسوي حلا للإنقضاض على رئاسة المجالس، بسبب تساوي الأصوات واعتماد قاعدة الرئيس الأصغر سنا . وبذلك تكون المرأة ضحية وأداة في يد الرجل الذي لا يعترف بأي دور سياسي لها إلا إذا تعلق الأمر بخدمة صراعات تفقد المرأة إمكانية المشاركة الواعية والتأثير الفاعل على مجريات الفعل السياسي.

ورغم ما سبق، فإن النساء المرشحات لقيادة مجالس الجماعات، يراهنن على اغتنام هذه الفرصة الذهبية ،  للبصم على مشاركة سياسية وازنة من شأنها تغير النظرة التقليدية للمرأة وأن يبرهنن على جدارتهن وقدرتهن على الإسهام الفاعل في بناء الوطن.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق