أخنوش: حنا كحكومة مكنشوفوش غير اليوم ولا غدا.. كنشوفو مستقبلنا ومستقبل ولادنا والأجيال القادمة

ميلودة جامعي13 ديسمبر 2022آخر تحديث : منذ شهرين
ميلودة جامعي
أخبار
أخنوش: حنا كحكومة مكنشوفوش غير اليوم ولا غدا.. كنشوفو مستقبلنا ومستقبل ولادنا والأجيال القادمة

أبرز عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، أمس الإثنين بالرباط، مدى وعي الحكومة بموضوع الأمن المائي لبلادنا، قائلا: “حنا كحكومة مكنشوفوش غير اليوم ولا غدا، كنشوفو المستقبل، مستقبلنا ومستقبل ولادنا والأجيال القادمة. هادي مسؤولية على عاتقنا وخاصنا نتحملوها. الحكومة دارت مجهود كبير.”

وأضاف أخنوش في الجلسة العمومية للأسئلة الشفوية الشهرية بمجلس النواب حول موضوع “السياسة المائية بالمغرب”، أن المستقبل يفرض كذلك ضرورة التفكير في موارد مائية غير اعتيادية.

وتابع: “والحمد لله بلادنا وهبها الله 3500 كيلومتر من البحر، للي ممكن نستغلوها فمحطات التحلية ونوجهوها سواء للماء الصالح للشرب أو للقطاع الفلاحي أو الصناعي”

ولتدارك التأخر الحاصل في ما يخص تعبئة الموارد المائية، أشار أخنوش إلى أن جلالة الملك محمد السادس، نصره الله، وضع البرنامج الوطني للتزود بالماء الشروب ومياه السقي 2020-2027، الذي يعتبر برنامجا مهم جدا، يتبنى سياسة مائية رشيدة على المدى القريب والمتوسط.

وأوضح أن الحكومة منذ بداية ولايتها وهي تشتغل على البرنامج وتنخرط بشكل جدي في تنزيله، بل وأعطت له دفعة كبيرة، مذكرا في هذا الصدد بترؤسه لاجتماع لجنة قيادة البرنامج قبل أسبوعين (يوم 30 نونبر 2022)، مضيفا أنه لمس خلال المعطيات أن التطورات فهذا القطاع باتت متسارعة.

وزاد قائلا: “وبأننا ضروري نواكبو السرعة اللي كتتغير بيها المعطيات فالميدان. وهادشي اللي خلانا، مع الضغط اللي بدا كيظهر، أنه نحينو بعض المشاريع اللي من الضروري أننا نسرعو بيها، بلا مانقيسو باقي الأهداف خصوصا ما يتعلق بمحطات تحلية مياه البحر”.

وذكذر في هذا الإطار بمخرجات هذا الاجتماع من قرارات مهمة، وعلى رأسها مراجعة الاعتمادات المالية المخصصة ليه للي انتقلت من 115 إلى 150 مليار درهم، ثم إدماج المرحلة الثانية من مشروع الربط بين بورقراق وسبو في إطار هذا البرنامج وتقديم برمجتها لسنة 2024 بغلاف 14 مليار درهم.

وأيضا، يضيف أخنوش، رفع سعة محطة التحلية بئر أنزران إلى 37 مليون متر مكعب لتوفير مياه الشرب والسقي لمدينة الداخلة، والمصادقة على إنجاز محطات للتحلية بالناضور والصويرة وتسريع إنجاز المرحلة الثانية لمحطة أكادير، وإطلاق دراسة لإنجاز محطة لتحلية مياه البحر لمراكش الكبرى، ثم المصادقة على إدراج سدود بوعيدل وبوخميس في البرنامج الوطني، إضافة إلى برمجة أشغال 5 سدود متوسطة انطلاقا من سنة 2023 بأقاليم بن سليمان، طاطا، تزنيت والحوز.

وأشار إلى أن  لجنة القيادة ستبلغ جلالة الملك، نصره الله، بمستجدات هذا البرنامج، لضمان حسن سيره وبلوغ الأهداف المسطرة، مشددا على أن الحكومة ستقدم لجلالة الملك نصره الله، كل المشاريع المرتقب إنجازها، التي من شأنها التخفيف من وقع الإجهاد المائي على المواطنين والمواطنات، من خلال ضمان استمرار تزويدهم بالماء الشروب، وتوفير الماء لأغراض الفلاحة والسقي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

تنويه

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق