اتفاقية تعاون بين المغرب والبرتغال لتسهيل الاستثمار

ميلودة جامعي16 ديسمبر 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد
ميلودة جامعي
أخبار
اتفاقية تعاون بين المغرب والبرتغال لتسهيل الاستثمار
وقعت الجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة، الأربعاء 14 دجنبر 2022 بطنجة، اتفاقية تعاون مع نظيرتها البرتغالية، بهدف تعزيز العلاقات التجارية بين البلدين، وتسهيل الاستثمارات البرتغالية في المملكة.

يأتي ذلك، على هامش افتتاح الدورة التاسعة لمعرض “Maroc In Mode” بمدينة طنجة، والتي تسلط الضوء على مؤهلات المغرب في قطاع النسيج والألبسة باعتباره واحدا من أهم البلدان المنتجة بحوض البحر الأبيض المتوسط.

وفي هذا الإطار، أكد أنس الأنصاري، رئيس الجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة، أن اختيار مدينة طنجة لتنظيم هذا المعرض، نابع من كونها تحتل المرتبة الثانية في قطاع النسيج، كما لم تشهد هذه المدينة تنظيم أي معرض من هذا القبيل منذ سنة 2009.

وأضاف الأنصاري، أن توقيع اتفاقية التعاون مع الجمعية البرتغالية للنسيج يتماشى مع رؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والذي دعا لإعطاء دفعة ملموسة لجاذبية المغرب للاستثمارات الخاصة الوطنية والأجنبية.

وأكد أن المعرض، الممتد على مساحة 7 آلاف متر مربع، يروم تمكين الصناع المحليين من الانفتاح على أسواق جديدة، والتي ستمكن القطاع من تحقيق انتعاش وازدهار على المدى القريب والمتوسط.

من جهته، أكد عبد اللطيف أفيلال، رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، أن قطاع النسيج والألبسة يعد من بين أهم القطاعات الصناعية بالمملكة، لكونه يشغل حوالي 25 في المائة من اليد العاملة المغربية في الصناعة.

وأبرز أفيلال، أن غرفة التجارة والصناعة بالجهة تفكر في الاشتغال على واجهة تشغيل الشباب في قطاع النسيج، فضلا عن جلب الاستثمارات في هذا القطاع وتطويره، مشيرا إلى أن المعرض، المنظم إلى غاية يوم السبت 17 دجنبر والذي يشارك فيه أزيد من 126 عارضا، يعد فرصة لتبادل التجارب والخبرات بين الصناع المحليين والأجانب.

بدوره، كشف عمر مورو، رئيس مجلس جهة تطوان الحسيمة، أن المجلس بصدد الاشتغال على برنامج تنموي يحاول عبره مواكبة جميع القطاعات الصناعية؛ من بينها صناعة النسيج والخياطة، عن طريق إحداث منصات تواكب هذه القطاعات.

وأشاد مورو، بالارتفاع المسجل في صادرات المملكة من النسيج، مشيرا إلى أن هذه الزيادة فاقت 20 في المائة، وذلك رغم مروره من بعض التذبذبات، ومبرزا أن المغرب يزخر بيد عاملة مؤهلة في المجال، وتتميز بإنتاجات تشرف القطاع.

وحققت صادرات النسيج مع نهاية شهر أكتوبر 2022 أداء جيدا ببلوغ 23,81 مليار درهم مقارنة بالفترة نفسها من سنة 2021 والتي سجلت 18,87 مليار درهم؛ أي بزيادة تقدر بـ26,2 في المائة.

وأكدت الجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة أن النسيج المغربي كان على الدوام قطاعا وازنا وأحد أكثر القطاعات دينامية في الاقتصاد الوطني، مشيرة إلى أنه يمثل أكثر من 1800 مقاولة وما لا يقل عن 200 ألف أجير؛ أي ما يعادل 22 في المائة من الوظائف الصناعية بالمغرب.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

تنويه

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق