ارتفاع ملحوظ لأسعار الخضر والفواكه بأسواق اقليم قلعة السراغنة

milouda25 أغسطس 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد
milouda
اقتصاد
ارتفاع ملحوظ لأسعار الخضر والفواكه بأسواق اقليم قلعة السراغنة

تبين من خلال جولتنا الصباحية للسوق النمودجي لبيع الخضر بحي النخلة لمدينة قلعة السراغنة، أن أسعار مختلف أنواع الخضر والفواكه، عرفت زيادات تراوحت ما بين ثلاثة وخمسة دراهم في الكيلوغرام الواحد.

 

ووصلت أسعار الطماطم إلى ستة دراهم للكيلوغرام، فيما قفز ثمن الكيلوغرام الواحد لللوبيا الخضراء إلى 13 درهما، أما الجلبان الخضراء فتراوح ثمنها ما بين 13 و15درهم للكيلوغرام الواحد، وسوقت الخيار ب 5 دراهموتبين أيضا من خلال الاطلاع على اثمان مجمل الخضر الأساسية التي يقبل عليها المتسوقون بشكل كبير، أن نسبة الزيادات المسجلة صباح اليوم الخميس في أهم سوق محلي بمدينة قلعة السراغنة، تراوحت ما بين 25 و50 في المائة.

 

كما عرفت مختلف أنواع الفواكه زيادات تراوحت ما بين ثلاثة دراهم وخمسة دراهم في الكيلوغرام الواحد.وارجع بعض تجار الخضر بالتقسيط الزيادات المسجلة خلال الأيام الأخيرة في مجموع الأسواق الأسبوعية التابعة للاقليم والى حدود صباح اليوم، بالأساس إلى انحباس الأمطار واستمرار الجفاف في معظم المناطق الفلاحية التي تشتهر بإنتاج الخضراوات، وارتفاع أسعار المحروقات وتأثيرها على كلفة نقل السلع القادمة من مختلف الجهات، وهو ما اثر بشكل كبير على أسعار المنتوجات في حين ارجع بعض الخضارين سبب ذلك إلى تدخلات بعض المضاربين، حيث عرف سوق الجملة لبيع الخضر والفواكه التابع لبلدية قلعة السراغنة يوم الاحد الأخير استغلال وضعيته ،بسبب تراجع كبير في إدخال شاحنات نقل الخضر، بنسبة قدرت بحوالي 25 في المائة، بالإضافة إلى تدخل سماسرة الأزمات الذي ساهم بدوره في ارتفاع الأسعار من أجل تحقيق أرباح على حساب جيوب المواطنين. وهو ماخلف امتعاضا وقلقا كبيرين لدى العديد من الشرائح الاجتماعية الضعيفة، وذوي الدخل المحدود والعاطلين.ويعقد المتتبعون لاوضاع الاقليم، الذي يعتمد اقتصاده بالأساس، على الفلاحة وتربية الماشية والتي تأثرت بدورها بشكل كبير، على أن تساهم التساقطات المطرية المتوقعة خلال بداية الموسم الفلاحي القادم، في تراجع أسعار الخضر والفواكه، خاصة تلك المرتبط نضجها بفصل الشتاء.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

تنويه

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق