الأمطار وعلاقتها بالوضع الاجتماعي ببلادنا ؟؟؟

شأنكم29 نوفمبر 2020آخر تحديث : منذ سنتين
شأنكم
أخبارجهوية
الأمطار وعلاقتها بالوضع الاجتماعي ببلادنا ؟؟؟

بقلم: قديري سليما

لاشك بأن الأمطار هي مصدر الحياة، مصداقا لقوله تعالى ” وجعلنا من الماء كل شيء حي ”
صدق الله العظيم
وبها تحيا الطبيعة،لتلبس حلتها الخضراء، وتزول بعض الأضرار التي يتسبب فيها الجفاف لتعرف بعض المجلات هي الأخرى نشاطا كبيرا، وبالتالي خلاصة القول إنها مصدر الحياة، بدون جدال، فبعدما تعطلت شهد القطاع الفلاحي تدهورا كبيرا،وتضررت معه باقي القطاعات، وبعد نزول الأمطار هذه الأيام، تغيرت نوعا ما الأوضاع ، ليعم الرخاء بعض المنتوجات الفلاحية، بما فيها الخضر، بعدما شهدت ارتفاعا صاروخيا، وهذا ما ساهم كذلك في تحريك عجلة الاقتصاد بشكل عام، إن علاقة الأمطار بالوضع الاجتماعي، لا يقبل النكران والتجاهل، وهذه مسلمات بديهية، داخل الأوساط الاجتماعية، وملموسة باليد وكذلك بالعين المجردة، إنها نعمة الخالق، والتي يتنعم بها الخالق على المخلوق، هذا من جهة، ومن زاوية أخرى، إنها تكشف كذلك عن خروقات بعض المسؤولين
الماكرين، والذين أقاموا بعض المشاريع عن طريق الغش، مع اختلاس الميزانية المخصصة لمشروع معين، وهنا نشير الى مشروع القناطر ألتي توجد بالطرقات، من أجل تسهيل عملية المرور، وعلى سبيل المثال لا الحصر، أذكر القنطرة العجيبة التي أنشأت فوق منبع واد بوسكورة، والتي تتحول الى أشبه بمسبح أولمبي كلما تساقطت الأمطار، وبالتالي تشل الحركة، ويصير شيئا إلزاميا تغيير المرور، إذن هنا اين كانت اللجنة المشرفة على المشروع وكيف سمحت بإنشاء قنطرة بطريقة عشوائية، صرفت عليها ميزانية كبيرة، دون جدوى؟؟؟
اضف على ذلك بعض بعض المسالك الطرقية، والتي تعرف عرقلة، نتيجة الاوحال التي تتخللها عند سقوط الأمطار، وهنا كذلك أشير الى المسلك الذي يؤدي الى جماعة بوسكورة، هذه الأخيرة والتي تعرضت للفيضان في السنوات الفارطة، وهذا ما يثير السخرية” جماعة يغزوها الفيضان ؟؟؟
مسالكها الطرقية بها عرقلة أو معطلة ؟؟
فكيف يمكن لها ان تحقق مطالب الساكنة، وهي غير قادرة على دفع الضرر عن نفسها؟؟؟
إن الخروقات التي تكشف عنها الأمطار ببلادنا، لم يكشف عنها المجلس الأعلى للحسابات الذي أسندت إليه هذه المهمة، ورغم ذلك لم يحقق ما يريده الشعب المغربي؟؟؟؟
اين هي ربط المسؤولية بالمحاسبة؟؟
شعارات باتت في خبر كان؟؟؟؟!!!

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

تنويه

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق