الصويرة : استفادة نافذين من 50 هكتارا تثير حفيظة حماة المال العام

شأنكم
أخباروطنية
شأنكم24 أكتوبر 2021آخر تحديث : منذ شهر واحد
الصويرة : استفادة نافذين من 50 هكتارا تثير حفيظة حماة المال العام

أثار تفويت 50 هكتارا بمنطقة سيدي كاوكي  بالصويرة لفائدة نافذين موجة من الإنتقادات العارمة وتوجس حماة المال العام  من الطريقة التي تمت بها العملية ، التي تندرج ضمن مشروع تشرف عليه عمالة المدينة قيل أنه خصص لإنجاز مشروع استثماري.

ووفق ما ورد بجريدة “المساء” في عددها الصادر يوم غد الإثنين فقد أبدى السيد محمد الغلوسي، رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام ، استغرابه لتفويت تلك الهكتارات لمحظوظين لا يتجاوز عددهم 8 أشخاص ، تتحدث بعض الاخبار عن كونهم من رجال الأعمال ومسؤولين سابقين بوزارة الداخلية ، معتبر ما حدث شبيها بقضية “خدام الدولة” بالرباط.

وقال الغلوسي في تدوينة له نشرها على صفحته الشخصية بموقع التواصل الإجتماعي فايسبوك، إن طبيعة المستفيدين من هذا التفويت دفع المشرفين على المشروع إلى شق طريق وسط الغابة وفي مناطق وعرة بملايين الدراهم من ميزانية المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لتسهيل وصول “النافدين” إلى الهكتارات المفوتة لهم  ، وهو ما اعتبره زيادة في الربع.

وأشار رئيس الجمعية الحقوقية ، حسب ذات الجريدة ، إلى أن الجماعات التابعة لإقليم الصويرة في حاجة إلى من يخرجها من الفقر والهشاشة والى مشاريع تنموية  واستثمارات ضخمة في المجال الإقتصادي والسياحي وغيرهما،  وليس إلى تشجيع الريع وتثمين أرصدة البعض على حد تعبيره.

وأضاف لا يمكن تحت غطاء الإستثمار تشجيع الريع وتبديد العقار العمومي ومنحه هديه لبعض الأشخاص على حساب المصالح العليا للمجتمع،  مؤكدا أن هذا التفويت الذي اعتبره تبديدا وهدرا للمال العام،  تحت غطاء الإستثمار يتطلب، في نظره، تقديم إجابات واضحة عن أسئلة مشروعة ، من قبيل الكيفية التي بها تفويت هذا العقار، وما إذا كان هناك كانش وضع رهن اشارة الجميع. وزاد متسائلا : هل خضع التفويت لمبدأ المنافسة والمساواة والشفافية ؟ وهل تم تحديد شروط التفويت وثمن العقار بناء على معايير موضوعية ؟ ولماذا استفاد فقط ثمانية أشخاص من هذا التفويت دون غيرهم.

  

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق