بطلة عداءة مغربية تناشد المسؤولين في محنة انهيار منزلها بأولا برحيل

شأنكم27 نوفمبر 2020آخر تحديث : منذ سنتين
شأنكم
أخبارمحلية
بطلة عداءة مغربية تناشد المسؤولين في محنة انهيار منزلها بأولا برحيل

عبد الله ادعبد الله

تناشدُ العداءَة الشابة مسؤولي مدينتها قائلةً بحرقة تنم عن معاناةٍ وألم : أليسَ هنالك في هذه البلاد مسؤول يسمع النداء، وهي تبث فيديو يعرضُ الأضرار التي لحقت بيتها على صفحتها في فيسبوك.
تواصلُ العداءة الدولية الشابة فايزة بشار القاطنة بحي الشويطات بمدينة أولاد برحيل، كفاحها في ظل المحنة التي تعيشُ فيها رفقة عائلتها بمنزل متهالكٍ. وفي ظلّ التساقطات التي عرفتها البلاد هذه الأيام تتأزمُ وضعيتها وهي تعيش تحت سقف منزل يتساقط شيئا فشيئا منذراً بكارثة إنسانية لا قدر الله، ومقبلا على أن يتهاوى إذا استمرت الأمطار التي تهاطلت بغزارة خلال اليومين الماضيين.
تعيش فايزة رفقة عائلتها بمنزل طيني قديمٍ اضطرتها ظروف الحياة وصعابها لأن تجابهه في أزمة إنسانية مؤثرة، حيث تهالك البناء مع مر السنين وتأثر بفعل الأمطار الأخيرة التي أحدثت أضرار جسيمة بجدرانه وأسقفه.
في آخر نداء استغاثة بثته العداءة الرياضية التي شاركت في مراطونات دولية بالمغرب وخارجه، تناشد فايزة السلطات قائلةً: عطيوني غي التراكس والكاميون نريب هاد الدار وميهمنيش فين نعيش قبل ما تريب علينا. وهي برفقة أصدقاء قدموا لتقديم الدعم والمساندة في صورة تضامنية مع المستشارة السابقة في بلدية أولاد برحيل والتي قدمت استقالتها من المجلس معللة ذلك بكونها غير راضية عن طريقة التسيير.
جولة قصيرة بفناء المنزل تبعث الخوف في النفوس، جدرانٌ تتساقطُ وسقفُ يكاد يهوي، يعبر منه الماء نحو ردهات المنزل القديم الذي لم تستطع فايزة وعائلتها إصلاحه لظروفها المعيشية. ضاياتُ مياه الأمطار تغمر المنزل والأوحال المتساقطة من الجدران والأسقف تتحول إلى حواجز تهدد الحياة. وضعٌ مأساوي ووضعية لا محالة قد تؤدي إلى كارثة إنسانية وفاجعةٍ لا قدر الله.
تنشر فايزة صرخات استغاثة مناشدة المجلس البلدي منذ أيامٍ، وهي تتحدث عن كونها لا تتحمل مسؤولية إذا تهاوى الجدار الخارجي الذي يلعبُ الأطفال بجانبه، محذرة الساكنة من الاقتراب منه. تشقق الجدار دون أن تفلح محاولات إصلاحه واستحال خطرا يهدد الحيوات، وهو يقف على الزقاق مهددا المارة والجيران حيث إن تربته الطينية التي بني بها في وضعية متقدمة من التحلل.
وإلى حدود الساعة لم تحرك الجهات المسؤولة ساكناً، ولم تبدي أي جهة تعاطيا إيجابيا مع الوضع، بينما تستغيث الشابة فايزة التي شاركت في ملتقى مراطون بفرنسا، والفائزة بعدة سباقات على الطريق وطنيا وجهوياً، وتناشدُ كلّ المسؤولين والجهات التي تدبر الشأن العام بالمنطقة من أجل التدخل لوضع حدٍ لحالتها وللحيلولة دون أن تقع حوادث وتسقط على إثرها أرواحٌ لا قدر الله.
جدير بالذكر أن الشابة فايزة بشار كانت تستعدُ خلال الفترة الماضية عبر المران والتدريب من أجل خوض سباقاتٍ قادمة، وهي التي فازت بمراطونات عديدة وسباقات على الطريق، وسبق لها أن تقلدت منصب مستشارة بالمجلس الجماعي لأولاد برحيل بإقليم تارودانت قبل أن تستقيل منه، وتحظى فايزة بشعبية في الأوساط البرحيلية ومتابعين من مختلف المناطق والمدن. فازت العداءة المغربية بلقب النسخة 20 لمراثون مدريد الذي أقيم الأسبوع الماضي، ضمن مبادرة أقامتها رابطة أطباء السرطان بالعاصمة الإسبانية، ومارثون الواحة بتالوين وغيرها من السباقات، وبصمت على مسار متألق استطاعت أن تجذب الأضواء ويصل صيتها لحافل وطنية ودولية.
وتقول في رسالتها الأخيرة ليلة أمس بأنها لا تريد شيئا سوى أن يتدخل المسؤولون وتوفير جرافة وشاحنة لهدم المنزل والتخلص من الخطر الذي يهدد الحياة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

تنويه

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق