تدارس تقوية البنيات التحتية وتحسين انسابية التنقلات في اطار تتبع مشاريع برنامج التنمية الحضرية لأكادير 2020- 2024

شأنكم
2021-05-03T17:23:30+00:00
أخبارجهوية
شأنكم3 مايو 2021آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
تدارس تقوية البنيات التحتية وتحسين انسابية التنقلات في اطار تتبع مشاريع برنامج التنمية الحضرية لأكادير 2020- 2024

انعقد، مؤخرا بأكادير، عبر تقنية التناظر المرئي، لقاء لتدارس تقوية البنيات التحتية وتحسين انسيابية التنقلات بأكادير، وذلك في إطار تتبع مشاريع برنامج التنمية الحضرية لأكادير (2020-2024).

وأوضح بلاغ لرئاسة مجلس جهة سوس ماسة، أنه تم خلال هذا اللقاء، الذي ترأسه والي جهة سوس ماسة، عامل عمالة أكادير إداوتنان، أحمد حجي، بمشاركة رئيس مجلس الجهة، ابراهيم حافيدي، ورؤساء عدد من المصالح الخارجية المعنية، تدارس سبل نقل مطرح النفايات المتواجد بالحي المحمدي و المحادي لمشروع الطريق المداري الشمال-الشرقي الذي يربط مطار أكادير المسيرة بالميناء التجاري للمدينة و ذلك لفسح المجال أمام انتهاء دراسة المشروع و إعطاء انطلاقة أشغاله.

وأضاف المصدر أن مشروع تقوية البنيات التحتية وتحسين انسيابية التنقلات بأكادير، يندرج ضمن المحور الثاني لبرنامج التنمية الحضرية لأكادير (2020-2024)، المتعلق بتقوية البنيات التحتية وتحسين انسيابية التنقلات، والذي يهم إنجاز الشطر الأول للطريق المداري الشمال -الشرقي على طول يناهز 25 كيلومتر يربط مطار أكادير المسيرة بالميناء التجاري للمدينة، وتهيئة منشآت فنية، وخلق مداخل جديدة للمدينة انطلاقا من هذا الطريق، والشروع في إعادة تهيئة الطريق السريع.

وكان والي جهة سوس ماسة، أعطى، في أبريل الماضي، ضمن مشروع تقوية البنيات التحتية وتحسين انسيابية التنقلات بأكادير، أشغال تهيئة المحور الطرقي شرق ـ غرب لمدينة اكادير، الذي خصص له علاف مالي بلغ  185 مليون درهم.

يذكر أن برنامج التنمية الحضرية لمدينة أكادير 2020- 2024، الذي تم توقيع الاتفاقية الإطار المتعلقة به تحت الإشراف الفعلي لصاحب الجلالة الملك محمد السادس خلال زيارته لجهة سوس ماسة في شهر فبراير 2020، يصل الغلاف المالي المرصود لإنجازه حوالي 6 ملايير درهم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق