رئيس الهيأة الداعمة للبوليساريو بالبرلمان الأوروبي يقدم إستقالته والجبهة تواصل فقدان داعميها تباعا وتستقبل هزائم بالجملة .

شأنكم16 ديسمبر 2020آخر تحديث : منذ سنتين
شأنكم
وطنية
رئيس الهيأة الداعمة للبوليساريو بالبرلمان الأوروبي يقدم إستقالته والجبهة تواصل فقدان داعميها تباعا وتستقبل هزائم بالجملة .

رضوان فتاح /شأنكم تيفي

رئيس الهيأة الداعمة للبوليساريو بالبرلمان الأوروبي يقدم إستقالته والجبهة تواصل فقدان داعميها تباعا وتستقبل هزائم بالجملة .

81951958 2816111278428156 6254199735687577600 o 780x470 1 - شأنكمbarlaman orobi 1280x720 1 1280x720 1 1 - شأنكمتعيش جبهة البوليساريو ظرفية عصيبة بعد أن منيت بهزائم متوالية، شكلت صفعة قوية لها ولكل داعميها والمتعاطفين معها، وكل داعمي الطرح الإنفصالي الميؤوس منه .

وتوجت هذه الهزائم بإستقالة رئيس الهيئة الداعمة الرئيسية للإنفصاليين بالبرلمان الأوروبي، “المجموعة المشتركة للصحراء الغربية”، النائب الألماني يواكيم شوستر ، أمس الثلاثاء، بسبب إعتراضه على إنتهاك اتفاقية وقف إطلاق النار التي تم توقيعها سنة 1991 من طرف جبهة البوليساريو .

وأورد شوستر في رسالة إستقالته الموجهة إلى زملائه من النواب الأوروبيين : “أعتبر أن إنتهاك البوليساريو لوقف إطلاق النار خطأ إستراتيجي خطير، لا أرى كيف يمكن أن يساعد ذلك في تحفيز حل سلمي للنزاع، بل أرى في ذلك تصعيدا من شأنه تأجيج هذا الخلاف بشكل كبير، لا أعتقد أن هذا يخدم مصالح الساكنة الصحراوية”.

وكشف النائب الألماني بأنه قبل برئاسة هذه المجموعة “قصد المساهمة في التوصل إلى حل سلمي لهذا النزاع بهدف تشجيع الإتحاد الأوروبي على القيام ، يدا في يد مع الاتحاد الإفريقي، بدعم مقاربة بناءة في أفق تعيين ممثل خاص جديد للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء” ، مسجلا بأن الأمور أخذت منعطفا دراماتيكيا مع إعلان وقف إطلاق النار من قبل البوليساريو .

ويبدو بأن البوليساريو لم تشف بعد من نوبة السعار التي إنتابتها، جراء الإنتصارات المتتالية للدبلوماسية المغربية، ولازالت الجبهة الإنفصالية مستمرة في غيها الذي يعرقل المسار الإصلاحي الذي يمضي فيه المغرب ، تحت مراقبة الأمم المتحدة وبعثة المينورسو، إذ لازالت تشن هجوما متواصلا على المملكة المغربية تصعد من حدته كلما تلقت صدمة تنذرها بإشراف مهمتها على الانتهاء، مما يجعلها تترنح كعادتها يمينا وشمالا بعد أن أصبح وضعها ضعيفا وموققها محرجا عقب سحب دول عديدة لإعترافها بالجبهة والكيان الوهمي ، والتي خلقت لكي تزعزع الأمن والإستقرار بالمنطقة، إلى جانب فصائل متطرفة إرهابية تنشط في منطقة الساحل .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

تنويه

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق