“رحى ” أولوز : بين ماض دفين ومستقبل بديل

شأنكم
2021-09-11T04:19:33+01:00
أخبارمحلية
شأنكم10 سبتمبر 2021آخر تحديث : منذ 3 أشهر
“رحى ” أولوز : بين ماض دفين ومستقبل بديل

في وهج الإحتفال بفوز حزب التجمع الوطني للأحرار بأغلبية مقاعد بلدية أولوز اقليم تارودانت ، قام عدد من الشباب المناصر لحزب الحمامة بإزالة رحى حجرية من وسط ساحة عمومية ، ما أثار عدد من ردود الفعل المتباينة في صفوف المتتبعين المحليين.

ففي الوقت الذي يرى فيه البعض أن هذا السلوك هو أمر عادي وتعبير عن فرحة جماعية بنهاية عهد قديم وبزوغ شمس عهد جديد عنوانه الشباب والمصداقية وخدمة الصالح العام ، يرى فيه البعض الآخر تصرفا همجيا غير مسؤول ينم عن غياب الوعي السياسي لدى مقترفي هذا الفعل وتعبير عن حالة نفسية جماعية متعطشة للإنتقام ونزوع نحو التعصب والإستبداد من طرف من زعم أنه اسقط الاستبداد.

جدير بالذكر أن “الرحى” المذكورة نصبت في ساحة عمومية في مركز أولوز في عهد المجلس السابق المسير من طرف حزب الإستقلال كرمز ل” معاصر الزيتون التقليدية” التي تشتهر بها المنطقة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق