عمال شركة الملاحة العاملة بالمطارات المغربية سويس بور مستاؤون لعدم استفادتهم من صندوق كورونا رغم توقف نشاطهم.

شأنكم6 ديسمبر 2020آخر تحديث : منذ سنتين
شأنكم
أخبارسياحة
عمال شركة الملاحة العاملة بالمطارات المغربية سويس بور مستاؤون لعدم استفادتهم من صندوق كورونا رغم توقف نشاطهم.

20201206 185322 1 - شأنكم كحالناظور …مراسلة جابر 20201206 185101 - شأنكم

20201206 185052 - شأنكم

استبشرت الشغيلة العاملة في قطاع الخدمات الأرضية بمطارات المغرب خيرا بقرار لجنة اليقظة بصرف دعم مالي شهري خاص للعاملين بالقطاع السياحي والمتوقفين عن العمل حاليا، وذلك على خلفية جائحة كورونا. إلا أن هذا الإستبشار سرعان ما تحول إلى خيبة أمل بين أوساط العاملين بهذا القطاع والذين تم توقيفهم بسبب تراجع انشطة الملاحة الجوية الدولية، ونخص بالذكر هاهنا أصحاب العقود تحت الإختبار او ما يسمى بعقود الأنابيك. واستغرب الجميع كيف تم إقصاء هذه الفئة التي لها ارتباط وثيق بالقطاع السياحي، حيث تعتبر بوابات المطارات ببلادنا اول محطة للسياح عند مجيئهم للمغرب، والشباب العامل بقطاع الخدمات الأرضية، يعدون اول مستقبل لهم بهذه البوابات، حيت ان هذا القطاع تابع لوزارة السياحة والنقل الجوي،
هذا الإقصاء من الدعم المخصص للمتوقفين عن العمل في القطاع السياحي، جعل المكتب النقابي المحلي لمستخدمي شركة سويسبور بمطار العروي الناظور يراسل وزارة السياحة والنقل الجوي وكذا وزارة التشغيل والتكوين المهني وذلك عبر الكتابة الإقليمية للاتحاد المغربي للشغل بالناظور، لإثارة انتباه الوزارتين إلى ضرورة ادراج هذه الفئة من العاملين بالمطارات والمتوقفين عن العمل للاستفادة من الدعم المخصص للعاملين بالقطاع السياحي على خلفية جائحة كورونا، حيت أن الكتابة الإقليمية للاتحاد المغربي للشغل بالناظور أكدت أنها وقفت فعلا على معانات هذه الفئة من العاملين بمطار العروي بعقود الأنابيك، خاصة أنهم شباب صدموا بتوقيفهم عن العمل عند أول تجربة في حياتهم لولوجهم سوق الشغل، لتزداد الصدمة عند اقصائهم من الدعم المخصص للمتوقفين عن العمل بالقطاع السياحي وهو الشئ الذي حرك الكتابة الإقليمية للاتحاد المغربي للشغل ومراسلة الجهات المعنية بهذا الصدد كما هو مبين في المراسلتين أسفله.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

تنويه

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق