فرع حزب التقدم والاستراكية بكلميم يحذر من الوضعية الصحية المقلقة بالإقليم ويصدر بيانا بهذا الشأن

شأنكم19 نوفمبر 2020آخر تحديث : منذ سنتين
شأنكم
أخبارجهوية
فرع حزب التقدم والاستراكية بكلميم يحذر من الوضعية الصحية المقلقة بالإقليم ويصدر بيانا بهذا الشأن

أصدر الفرع الأقليمي لحزب التقدم والإستراكية بكلميم بيانا للرأي العام يحذر فيه من الوضعية الوضعية الوبائية المقلقة بالأقليم .جاء فيه :

يتابع الفرع الاقليمي لحزب التقدم والاشتراكية بقلق بالغ الوضع الوبائي المتنامي بالاقليم وخصوصا بمدينة كلميم التي تطالعنا يوميا بعشرات المصابين والمخالطين مما ينذر بتمدد هذه الحالة و خطورة انعكاساتها المحتملة على الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية والصحية بصفة عامة.
وإذ ينبه الفرع الاقليمي الى خطورة ما آلت اليه الأمور فإنه يؤكد على ما يلي:
1- ضرورة إحداث مستشفى ميداني في أقرب وقت تتوفر فيه كل الشروط اللازمة و تعزيزه بالموارد البشرية المؤهلة والتجهيزات الطبية الأساسية.
2- فتح المركز الصحي لبويزكارن فورا بعد ان انتهت الأشغال به منذ مدة وذلك استجابة للظرفية الحالية،و لاستغاثات الساكنة التي تشتكي من الاكتظاظ المهول الذي تعرفه دار الضيافة التي لا يمكنها ان تكون بديلا للمركز بحكم ضيقها وعدم صلاحيتها.
3- تثمين الأطر الصحية على كل مستوياتها واصنافها وتمكينها من كل الحاجيات والآليات لتؤدي مهامها بما يمليه عليها الواجب.
4- يشجب بشدة غض السلطات أعينها عن المهرجان الذي احتضنته فيلا احد المتابعين لدى محاكم المملكة بتهم الفساد، في تحد سافر للبرتكول الصحي المعمول به حاليا بما ساهم في انتقال عدوى الوباء في الاقليم.
5- تكثيف حملات التوعية من طرف دوريات السلطة والمجتمع المدني المؤهل، الذي يتوفر على الكفاءة والتكوين الضروريين، في احترام تام لكرامة المواطنات والمواطنين وبعيدا عن لغة القمع والترهيب.
إن حزب التقدم والإشتراكية إذ يشيد بكل الإجراءات الساعية الى الحد من الانتشار المخيف لهذه الجائحة، فإنه يتقدم بأحر التعازي وأصدق المواساة الى عائلات ضحايا كوفيد 19 ويوصي جميع المواطنات والمواطنين بالإقليم الى اتخاذ كل ما يلزم من الاحتياطات الإحترازية حفاظا على سلامتهم وسلامة محيطهم العائلي والمجتمعي.

received 376482363418185 - شأنكم

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

تنويه

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق