قلعة السراغنة: حمى التزكيات الحزبية تستعر وسط تخوفات من حدوث مفاجآت مزلزلة .

شأنكم13 ديسمبر 2020آخر تحديث : منذ سنتين
شأنكم
أخباروجهة نظر
شأنكم

على بعد بضعة اشهر من الانتخابات التشريعية كما هو مقرر له دستوريا وان في ظل وضع جائحة كورونا ،فقد بدأ في اقليم قلعة السراغنة الصراع يشتد ويحمى وطيسه وتستعر نيراه حول التزكيات الحزبية ،ومن سيكون على رأس اللائحة وايهما سيظفر بالتزكية .
وبدأ هذا الصراع يتكشف بين اللاعبين الكبار في معترك الانتخابات وكل واحد منهم يعتمد على قربه وولائه للامين العام لحزبه.
ويؤكد ملاحظون من حدوث مفاجآت مدوية ماقبل الانتخابات خصوصا في مشهد التزكيات ،وسيحصل صراع مرير مابين المخضرمين وجيل الشباب الذي يريد ان يدخل معترك الصراع للوصول الى قبة البرلمان .
وهناك من يؤكد على ان بعض الاعيان والنخب المعروفة بالاقليم قد حسمت في امر تزكية الحزب الذي تنتمي له ،خصوصا وانها ظلت تشتغل ولم تتوقف ولو للحظة رغم الكبوة التي اصابتها في الانتخابات التشريعية ،بل انها تناست ما وقع لها وشمرت عن سواعد جدها وشرعت في لملمة جراحها وبدأت مسافة الالف ميل بأول خطوة ،خصوصا وان ثقة الناس ازدادت تجاهها والسبب بقاؤها الى جانبها في معترك الحياة اليومية دون ان تغير مواقفها ،كما تكونت لدى العديد من المواطنين افكار سلبية حول التجارب الاخرى التي انتجت علاقات عيقمة وصفت بالنكوصية والجفاء.
مهما يكن فان الانتخابات التشريعية القادمة والتي باتت على الابواب رغم استمرار جائحة كورونا برعبها لن تكون تحصيل حاصل كما وقع لسنوات خلت ستضخ فيها دماء جديدة تعبر عن مغرب المتغيرات الذي سينتج نخبا لها من الكفاءة مايجعلها قادرة على تأدية مهامها البرلمانية بكل شجاعة .
فالى اين يتجه صراع التزكيات باقليم قلعة السراغنة؟؟؟
بقلم …م…ب…20201213 190958 - شأنكم

20201213 190946 - شأنكم

20201213 190915 - شأنكم مخ

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

تنويه

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق