قمة الرجاء الرياضي والمغرب الفاسي تنتهي بلا غالب ولا مغلوب

شأنكم18 سبتمبر 2023آخر تحديث : منذ 7 أشهر
شأنكم
رياضة
قمة الرجاء الرياضي والمغرب الفاسي تنتهي بلا غالب ولا مغلوب

بعدها قام الفريق الغيني بالضغط على الدفاع الودادي، خاصة خلال الدقائق العشر الأخيرة من عمر الشوط الأول، وذلك بغية إدراك هدف التعادل.

 

هذا الضغط، أثمر عن هدف التعادل، سجله في الأنفاس الأخيرة من نصف المباراة الأول، ليسدل به ستار الجولة الأولى.

 

في الشوط الثاني، حاولت العناصر الودادية تسجيل الهدف الثاني، لكن صعوبة أرضية الملعب، وعدم استغلال اللاعبين لبعض الفرص الخطيرة، حال دون تحقيق ذلك.وعلى شاكلة سيناريو الشوط الأول، انتظر أصحاب الأرض إلى غاية الدقائق العشرة الأخيرة من المباراة، ليقوموا بالضغط على مرمى الحارس يوسف مطيع، عبر القيام بتسديدات من خارج منطقة الجزاء، وكانت إحدى الكرات قريبة من بلوغ شباك المرمى، لكن القائم كان له رأي آخر.

 

لتنتهي المقابلة بتعادل إيجابي يعطي الأفضلية للوداد الرياضي، في انتظار حسم التأهل خلال مقابلة الإياب، التي ستجرى في الثلاثين من شهر شتنبر الجاري.انتهت قمة الجولة الثالثة من منافسات البطولة الاحترافية، بين الرجاء الرياضي ومستضيفه المغرب الفاسي، بنتيجة التعادل الإيجابي هدف في كل شبكة.

 

ونهج أصحاب الأرض منذ بداية اللقاء، أسلوب الضغط العالي، خاصة في الدقائق السبع الأولى من المقابلة، لكن بعدها، سرعان ما استعاد الرجاء زمام الأمور في ما تبقى من دقائق الشوط الأول، الذي ساده التحفظ وقلة الهجمات.وفي الشوط الثاني، استمر التحفظ وغياب المحاولات الحقيقية للتسجيل من قبل الفريقين. وتواصل هذا الأمر إلى غاية الدقيقة الـ63، التي كانت موعد الهدف الأول للمغرب الفاسي، عن طريق اللاعب هيتم عينة.لكن رد العناصر الرجاوية لم يتأخر كثيرا، حيث أدرك المدافع بوشعيب عراسي، تعديل النتيجة في حدود الدقيقة الـ72 من زمن المواجهة، بينما الدقائق الموالية لم تشهد أي جديد تهديفي من كلا الطرفين.

 

وبهذه النتيجة، اقتسم الفريقان نقاط المباراة، حيث أصبح رصيد الرجاء الرياضي 5 نقاط، محتلا بذلك المركز الرابع، بشكل مؤقت، وبنفس الرصيد من النقاط، استقر المغرب الفاسي في المرتبة السادسة.

خبار عاجل

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق