لهذه الأسباب ميسي لن يغادر برشلونة.

شأنكم31 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ سنتين
شأنكم
رياضة
لهذه الأسباب ميسي لن يغادر برشلونة.

سفيان معطسيم

متغيرات المعادلة أصبحت واضحة وإنكشف الستار عنها ، بالأمس كنا نقول أن ميسي مصمم على الخروج وإتخذ قراره النهائي ولكن يبدو أن كل ما كنا نسمعه و نقرأه لم يكن إلا  اجتهادات وتحليلات لهذا وذاك وربما بعضها أيضا كان مفتعلا من جهات متعددة لها مصالح من السير مع التيار …

الآن أصبحت الأمور أكثر وضوحا، وميسي سيجلس في النهاية إلى  طاولة المفاوضات مع برشلونة لماذا؟ لأسباب عدة :
اولا لأنه يعلم أن إدارة النادي هي الاقوى من جهة بنود العقد .
وثانيا لأنه لايريد أن يترك النادي بصفة الخائن والبائع الذي ضرب اليد التي إمتدت إليه.
ثالثا لأن الذهاب إلى القضاء يعني البقاء لأن سوق الإنتقالات على مشارف الإنتهاء ، ولم يتبقى سوى 36 يوما،  كما أن الخوض في معارك القضاء مع النادي سيشوه صورته أمام النادي وجماهيره ، ومن جهة أخرى فإن بارتوميو وإدارته أصبحوا الطرف الأقوى والثابت في هذه المعادلة ، ففي بداية الأمر عرض بارتوميو الإستقالة مقابل بقاء ليو لكنه لم يرد ، فأصبح موقف ميسي أمام الجماهير ضعيفا ، واليوم رابطة الليجا زادت من ثبات موقف برشلونة و دعمته ، كما أن بارتوميو صرح أنه لايريد رحيل ميسي في عهده ويريده أن يخرج من النادي بصورة مشرفة، كأن يصنع له تمثال أو ربما يتوقف الرقم عشرة ويبقى بإسم النجم الأرجنتيني.

كل هذه المواقف زادت من قوة إدارة النادي ، و أظهرت هذه القوة بصرامة كبيرة عندما قالت لن نقبل بأي عرض سوى دفع قيمة الشرط الجزائي 700 مليون يورو وهو أمر شبه مستحيل حاليا ناهيك عن راتب اللاعب ،كما أنها زادت على ذلك أنه لن نجلس الى طاولة المفاوضات مع ميسي إلا لتجديد عقده .

كل هذه المواقف أضعفت موقف ميسي وأظن أن تفسيره للعقد سواءا كان تفسير شخصي أو من قبل المحامين كان خاطئا فالتاريخ الذي يسمح له بالمغادرة مجانا كان هو العاشر من يونيو الماضي،ولم يستغله، فالعقود والقوانين ليس لها علاقة بطول أو قصر الموسم الرياضي .

في نهاية المطاف سيجلس الطرفان الى طاولة التفاوض وسيتفقان على أن يبقى الوضع على ما هو عليه الى حين إنتخاب رئيس جديد، أنداك  يمكن لميسي أن يجدد العقد أو يرحل ،وكما حدث مع نيمار عندما رحل إلى باريس فجأة ساءت سمعته وتشوهت صورته في برشلونة بل إن هناك قضايا بينهم، إلا أنه بعد موسمين حاولت الإدارة مرارا وتكرارا إعادته وأصبحت إعادته مطلب الجماهير ،فما بالك بأسطورة النادي أعتقد أن القصة قصيرة جدا و بعد أسبوعين ستتلاشى وكأن شيئا لم يحدث من كل ما حدث.
كيف لا وإنجازاته ومهاراته تنسيك هموم الدنيا بما فيها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

تنويه

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق