منال ايت بنصالح : في ثقافة الحوار والحق في الاختلاف!

شأنكم
2021-11-26T09:38:32+01:00
جهوية
شأنكم26 نوفمبر 2021آخر تحديث : منذ يومين
منال ايت بنصالح : في ثقافة الحوار والحق في الاختلاف!

العيرج ابراهيم

ببن فهم المعنى المقصود والقراءة السطحية تضيع الحقيقة أحيانا و بالتالي تتأزم العلاقات …

بين تحكيم ردود الأفعال المبنية على الانفعال ،وتلك المبنية على المنطق و الموضوعية وكذا الانتقاد الذي ينتقل من مستواه الفكري حيث مقارعة الفكرة بالفكرة  ليرقى الى صراع شخصي ،بشكل يعكس أزمة ثقافة مجتمعية -لا زالت بعيدة عن ضمان الحق في الاختلاف بل  تؤمن بضرورة  الذوبان والتماهي-خصوصا اذا كان الشخص المعني مغردا خارج السرب –صاحب الرأي- أنثى يظل في جميع الأحوال مجرد رأي قابل للأخذ والرد.

مقدمة كان لابد منها خصوصا و نحن نتتبع ما يدور مؤخرا على الساحة الوطنية  بخصوص القرار الاخير لوزير التربية الوطنية و التعليم الاولي و الرياضة لولوج مهنة التعليم و الذي اثار ما أثار من ردود.

فقد لوحظ  أن التجمعية  منال ايت بنصالح و النائبة الثالثة للمجلس الاقليمي لتارودانت  هوجمت بمختلف الأوصاف و النعوت لتعبيرها عن رأيها الشخصي بخصوص ممارسة مهنة التعليم.

وان كنا لا نحاكم النوايا ،فقد عبرت من موقعها كإنسانة عن رأيها الذي يلزمها شخصيا و  كل من يخالفها  الرأي مطالب بمقارعتها و مفاوضتها بما تقتضيه أدبيات النقاش و الحوار من أدب و لباقة …

فما تعرضت له  من ردود افعال مبنية على الانفعال التي غالبا ما تكون  غير مؤسسة  وغير منطقية  لم تكتف بالتشنج وإغلاظ القول، بل انحدر أصحابها إلى قاموس و لغة الشارع  والنبش في ماضيها…

فكثيرا من أصحاب التعليقات لم يكلفوا أنفسهم عناء مناقشة أفكار الشابة وتفنيدها أو تسفيهها، بل اختاروا أقصر الطرق بدل مقارعة الحجة بالحجة…

فمتى نرتقي جميعا لتغليب ثقافة الحوار و الايمان بالحق في الاختلاف مهما كانت مواقعنا و ايديولوجياتنا ؟

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق