هدم حي عشوائي صنف “كأخطر بؤرة أمنية” بجماعة القليعة.

شأنكم17 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ سنتين
شأنكم
أخبارجهوية
هدم حي عشوائي صنف “كأخطر بؤرة أمنية” بجماعة القليعة.

قامت السلطات المحلية بمدينة القليعة، تحت الاشراف المباشر للسيد إسماعيل أبو الحقوق عامل عمالة إنزكان أيت ملول، اليوم الإثنين 17 غشت الجاري، بعملية هدم واسعة شملت أكبر حي عشوائي بالمنطقة، أنجز أمام أعين الجميع سنة 2011.
كما أن هذا الحي، الذي يفتقر إلى البنيات التحتية الضرورية وكل شروط الحياة والكرامة الإنسانية، يعتبر وكرا لذوي السوابق العدلية وبؤرة أمنية خطيرة؛ بالإضافة إلى تواجده على ضفاف واد سوس بمنطقة مهددة بالفيضانات.
وقد أكدت مصادر إعلامية من عين المكان، أن عملية الهدم مرت في أجواء عادية، بدون أي تشنجات أو احتجاجات، وذلك بفضل المقاربة الإنسانية التي اعتمدها عامل عمالة إنزكان أيت ملول في تدبيره لهذا الملف الذي ظل شائكا منذ أزيد من تسع سنوات.
ذات المصادر أضافت أن السلطات العمومية عقدت عشرات الاجتماعات مع ساكنة الحي، بحضور مختلف المصالح المعنية، حيث تم اعتماد مقاربة اجتماعية وانسانية، أفضت إلى توقيع إتفاقية تقبل من خلالها الساكنة هدم البنايات العشوائية مقابل الإستفادة من مشروع اجتماعي سكني بمنطقة تالعينت بجماعة القليعة.
IMG 20200817 WA0024 - شأنكم

IMG 20200817 WA0022 - شأنكم

IMG 20200817 WA0023 - شأنكم

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

تنويه

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق